قصتنا

كان ياما كان، كان أيمن يتمشى على الشاطئ مع حياة، ويستمتعان بهواء البحر والشعور برمل الشاطئ تحت قدميهما ليجدا صدفات بحرية ساحرة بجميع الأشكال والألوان.

نظرا إلى مسافة بعيدة وتخيلا مخلوقاً سحرياً سمعا عنه فقط في القصص الخيالية. نعم، شاهدا حورية بحر جميلة وفريدة ورشيقة. كانا مذهولين، وهذا ما ألهمهما للبدء بمشروع هذا الصالون الحصري.

تمثل حورية البحر عميلاتنا وطبيعتهن الفريدة وجمالهن، وتعكس خدماتنا الاستثنائية التي تلبي احتياجات عميلاتنا، وقبل كل شيء، تمثل الخدمات التي نقدمها وهدفنا الذي نسعى إليه، وهو توفير “معنى مختلف للجمال”